مدينة الملك عبدالله الاقتصادية، سبتمبر 2016م

وقعت مدينة الملك عبدالله الاقتصادية عقداً مع شركة “أحمد التازي للصوف الصخري والمواد العازلة”، يتم بموجبها تأجير مساحة إضافية في الوادي الصناعي قدرها 9,000 م2، بهدف رفع طاقتها الإنتاجية والارتقاء بقدرتها على تلبية الطلب المتنامي على منتجاتها من الصوف الصخري، المعروف بالصوف المعدني في منطقة أفريقيا والشرق الأوسط.

وأوضح الأستاذ فهد الرشيد، العضو المنتدب والرئيس التنفيذي لمدينة الملك عبدالله الاقتصادية، قائلاً:”نحن فخورون بالشراكة الإستراتيجية التي تجمعنا بشركة التازي، وهذا العقد سيضيف إلى التنوع الذي يزخر به الوادي الصناعي، وسيسهم في مضاعفة الوظائف المتاحة للمواطنين، كما يتيح منافذ جديدة وطرق أكثر سهولة لتوزيع منتجات الشركة لمختلف مناطق المملكة. وستستفيد الشركة من البنى التحتية المتقدمة ,الخدمات المساندة العالية المعاييرالتي تتميز بها المدينة، إضافة إلى ميناء الملك عبدالله أحد أكبر الموانيء في منطقة البحر الأحمر، ومشاريع النقل البري التي ستعزز إمكانياتها، ومن أبرزها محطة قطار الحرمين داخل مدينة الملك عبدالله الاقتصادية والتي ستصل المدينة بكلاً من جدة ومكة المكرمة  والمدينة المنورة، كذلك شبكة الخطوط البرية.”

من جهته، صرح الأستاذ أحمد محمد التازي، مدير عام شركة  التازي ، قائلاً:”تعد شركتنا من رواد مصنعي الصوف الصخري على مستوى المملكة، ونحن نلبي متطلبات السوق السعودي والمنطقة منذ العام 2012الذي تاسست فيه شركتنا”. منوهاً:”لدينا تطلعات كبيرة في خططنا التوسعية في المدينة الاقتصادية بفضل المزايا العديدة التي تقدمها للمستثمرين، سترفع الشركة حجم إنتاجها من 10.000 طن الى 30.000 طن سنوي والتي ستمكننا بشكل مباشر في تلبية احتياجات ومتطلبات السوق السعودي والمنطقة، كذلك إضافة القيمة النوعية لكافة عملائنا.”

من جانبه،  أوضح الأستاذ ريان قطب، الرئيس التنفيذي للوادي الصناعي، وأكد قائلا “سعدنا اليوم بتوقيع العقد الجديد الذي يجسد ثقة  شركة التازي  وثمن قرارها في التوسع داخل الوادي الصناعي وما هذا الا دلالة على  نمو أعمالها و يعكس الثقة العالية والمتبادلة بينها وبين الوادي الصناعي. وأوضح “أن التازي ستستفيد من حجم الفرص الاستثمارية الهائلة التي يوفرها الوادي الصناعي باتصاله مباشرة بميناء الملك عبدالله والذي أهله ليكون المركزالإستراتيجي للتوسع الشركات ، وأيضا وجهة رئيسية ونقطة إمداد متقدمة للصناعة والخدمات اللوجستية والذي يتيح الوصول إلى أكثر من 620  مليون مستهلك في منطقة البحر الأحمر. فالوادي الصناعي ما يزال يواصل تلبية الطلب المتزايد على تأجير وبيع الأراضي الصناعية الذي تمكنا، ولله الحمد، من جذب أكثر من 120 من أكبر الشركات الصناعية  الوطنية والأقليمية والعالمية (25) شركة منها بدأت مرحلة الانتاج و (53) بدأت  في إنشاء مصانعها”.

وتعد شركة التازي جزءاً هاماً من منظومة صناعة الصوف الصخري السعودية، حيث تنتج مصانع المملكة 110,000 طن سنوياً، من أصل 160,000 طن سنوياً تنتجها منطقة الخليج بشكلٍ عام في الوقت الحالي. وستعزز خطة التازي التوسعية من إنتاج الصوف الصخري محلياً وإقليمياً، بالتزامن مع توسيع حضورها في الأسواق الأفريقية التي تتسم بمعدلات ربحية جيدة.هذا، ومن المقرر أن يبدأ تشييد المرافق الجديدة خلال الربع الحالي، ويعتبر الصوف الصخري من أهم المواد التي تستخدم للعزل الحراري ومقاومة الحريق، ويتم تصنيعه من الصخور البركانية التي يتم صهرها في أفرانٍ خاصةٍ عند درجات حرارة تصل إلى 1,500 درجة مئوية، ثم تتم تحويلها إلى ألياف يمكن تحمل درجات حرارة تصل 750 مئوية. ويتم بعد ذلك معالجة الألياف عبر خطوط الإنتاج ومنحها الأشكال المختلفة حسب رغبات العملاء. ويتميز الصوف الصخري الذي تنتجه التازي بمواصفاته العالية التي تفي بكافة متطلبات الجودة الأميركية ASTM C 168 و C 612و C 547، و C592، و C665، وكذلك المعايير الأوروبية الدولية BS EN13162.