الأولى في الشرق الأوسط وواحدة من أكبر منتجي الدهانات في أوروبا

وقعت مدينة الملك عبدالله الاقتصادية عقد تأجير مع الشركة الوطنية لتصنيع الدهانات مقابل الحصول على قطعة أرض بمساحة ) 53,472 متر مربع( في المرحلة الأولى بالوادي الصناعي. وستخصص الأرض الجديدة لبناء مصنع لجميع أنواع الدهانات، كما تقرر أن يتم البدء في تشييد المصنع فور اكتمال التصاريح ويستغرق المشروع حوالي ) 24 شهراً( لحين اكتمال تشييده.

وبهذه المناسبة، أعرب الأستاذ فهد الرشيد، العضو المنتدب والرئيس التنفيذي لمدينة الملك عبدالله الاقتصادية، عن سعادته بهذه الشراكة التي ستشكل إضافة نوعية للاستثمارات المتاحة في الوادي الصناعي، مثمن اً أعمال شركة الدهانات كواحدة من الشركات الرائدة في مجالها في الشرق الأوسط وأوروبا. وأكد الاستاذ فهد الرشيد أن المدينة الاقتصادية تطمح باستمرار لأن تكون نقطة الإنطلاق للشركات الكبرى، مؤكد ا أن الشركة ستجد البيئة الاستثمارية المثالية في ظل توفر كافة المرافق والخدمات الحديثة والمتطورة التي يحتاجها المستثمرون لتنمية استثماراتهم.

و خلال مراسم التوقيع أعرب الأستاذ ميشيل الصايغ، رئيس مجلس إدارة “مجموعة الصايغ” والتي تضم “الشركة الوطنية للدهانات”، بأن اتجاه المجموعة للإستثمار في مدينة الملك عبدالله الاقتصادية جاء بعد دراسة تعرفنا من خلالها على الإمكانيات التي تضمها المدينة وتجعلها الخيار الأفضل لتلبية طلبات عملائنا الكرام وتنفيذ خططنا التطويرية في السوق السعودي الإستراتيجي. وأكد الأستاذ ميشيل أن )الدهانات الوطنية( المتخصصة في تصنيع الدهانات عالية الجودة وتوفيرها للقطاعين الصناعي والسكني سواء داخل المدينة الاقتصادية أو خارجها.

ورحب الأستاذ ريان قطب، الرئيس التنفيذي للوادي الصناعي بمدينة الملك عبدالله الاقتصادية، بمنسوبي شركة الدهانات الوطنية، وأعتبر انضمامها لقطاع صناعة مواد البناء في الوادي الصناعي إضافة نوعية للشركات العاملة في مجال تصنيع مواد البناء و التشييد، والذي يعتبر واحد من أبرز القطاعات الرئيسية في الوادي الصناعي، وسيكون أيضا داعم اً كبيراً لقطاع المقاولات في المملكة والمنطقة والذي يتمثل في توفير أفضل وأجود أنواع الدهانات الوطنية لمشروعات القطاعين العام والخاص.

واختتم بقوله:” أن الوادي الصناعي هو نقطة وصول إلى أكثر من 250 مليون مستهلك في العالم العربي وشمال وشرق أفريقيا، والذي أهله ليكون المركز الإستراتيجي للتوسع في هذه المنطقة. فتواجد الشركة الوطنية للدهانات معنا يكشف مدى الثقة اللتي كسبتها المدينة الاقتصادية، مشير اً أن الوادي الصناعي مايزال يواصل تلبية الطلب المتزايد على تأجير وبيع الأراضي الصناعية التي تمكنا – وبحمد الله – من جذب أكثر من 111 من أكبر الشركات الصناعية الوطنية والإقليمية والعالمية، 20 شركة منها بدأت مرحلة الانتاج، و 32 شركة تحت الإنشاء”.