شكلت اضافة نوعية كبرى لقائمة الاستثمارات في الوادي الصناعي

إنضمت“ الفطيم” ذات المكانة التجارية المرموقة، إلى ركب الاستثمار في مدينة الملك عبدالله الاقتصادية بعد أن وقعت مؤخر ا مع إدارة المدينة عقد ا تتملك بموجبه
“الفطيم” أرض ا في الوادي الصناعي بالمدينة تبلغ مساحتها 325 ألف متر مربع سيقام عليها مرافق توزيع وخدمات لوجيستية متكاملة.

وبهذه المناسبة أوضح الأستاذ عمر الفطيم، نائب رئيس مجلس إدارة “الفطيم”، إلى أن اتجاه المجموعة للاستثمار في الوادي الصناعي في مدينة الملك عبدالله الاقتصادية جاء بعد دراسة تعرفنا من خلالها على الإمكانيات الهائلة التي تضمها وخاصة اتصالها مباشرة بميناء الملك عبدالله وموقعها الأستراتيجي على ساحل البحر الأحمر غرب المملكة، أحد أهم الممرات البحرية لحركة الشحن العالمية”.

وأضاف ” تواجدنا في المدينة الأقتصادية سيتيح لنا تنفيذ خططنا التطويرية والتي تمكننا من تلبية الطلب المتزايد على منتجاتنا العديدة والمتميزة التي تحظى بثقة وإقبال عملائنا الكرام”.

وبهذه المناسبة رحب الأستاذ فهد الرشيد، العضو المنتدب والرئيس التنفيذي لمدينة الملك عبدالله الاقتصادية، ب “الفطيم” وعبر عن عميق سروره بهذه الشراكة التي تدعم إلى حد كبير خطط الانفتاح التي تتبعها المدينة الاقتصادية نحو الأسواق الخارجية وتستقطب بها أفضل الاستثمارات النوعية في المنطقة والعالم. مضيفا : ” نفخر أن تكون المدينة الاقتصادية من خلال الوادي الصناعي ومكوناتها الأخرى وجهة لرؤوس الأموال والشركات الخليجية والعربية والعالمية التي نستطيع بدعمها وتواجدها معنا تحقيق الرؤية الاستراتيجية التي تبنتها حكومتنا الرشيدة من أول يوم وضعت فيه اللبنة الأولى لهذه المدينة العملاقة.” وأكد الرشيد ثقته التامة بأن “الفطيم” ستشكل اضافة نوعية كبرى وستكون المدينة الاقتصادية نقطة انطلاق جديدة لأعمالها لما تملكه المدينة من بني تحتية ذات معايير عالمية متطورة وخدمات عامة على نسق المدن الاقتصادية الأكبر حول العالم والتي جعلت من المدينة الاقتصادية المكان الأمثل للاستثمار والسكن.

وخلال مراسم توقيع العقد أوضح الأستاذ ريان قطب، الرئيس التنفيذي للوادي الصناعي بمدينة الملك عبدالله الاقتصادية، عن سعادته بهذه الشراكة الأستراتيجية التي تعكس الزيادة في الطلب من الشركات الخليجية الرائدة ،وتمثل هذه الشراكة إضافة نوعية للخدمات الصناعية واللوجستية، خاصة أن قطاع الخدمات اللوجستية يحظى باهتمامنا ويمثل إضافة نوعية تتناسب وطموحاتنا نحن وعملائنا ويحقق نمو ا متسارع ا داخل الوادي الصناعي وقال:” من الطبيعي أن يتحول الوادي الصناعي إلى وجهة رئيسية ونقطة إمداد متقدمة للخدمات اللوجستية وقطاع الصناعة لما يتمتع به من موقع وربط لوجستي” واختتم بقوله ” أن الوادي الصناعي هو نقطة وصول إلى أكثر من 250 مليون مستهلك في العالم العربي وشمال و شرق أفريقيا الذي أهله ليكون المركز الاستراتيجي للتوسع في هذه المنطقة وتواجد مجموعة الفطيم معنا يكشف مدى الثقة التي كسبتها المدينة الاقتصادية مشيرا أن الوادي الصناعي ما يزال يواصل تلبية الطلب المتزايد على تأجير وبيع الأراضي الصناعية الذي تمكنا، ولله الحمد، من جذب أكثر من 110 من أكبر الشركات الصناعية الوطنية والأقليمية
والعالمية ) 20 ( شركة منها بدأت مرحلة الانتاج و ) 32 ( بدؤا في إنشاء مصانعهم”.

تجدر الإشارة إلى أن “الفطيم” تأسست عام 1930 م وتعد اليوم واحدة من أهم بيوت الأعمال التجارية الخاصة الأكبر والأكثر تنوعا في الشرق الأوسط ومقرها دبي. ويعمل لدى الشركة أكثر من 42 ألف موظفا و تعمل من خلال أكثر من 200 شركة واستطاعت مؤخرا أن توسع حضورها في السوق العالمية وبشكل خاص في جنوب شرق آسيا وشمال آسيا وأفريقيا وشرق أوروبا.