قدمت مدينة الملك عبدالله الاقتصادية في اللقاء السنوي الثاني مع غرفة الشرقية، عرض ا عن آخر الانجازات والتطورات بالمدينة الاقتصادية، ومايحتويه الوادي الصناعي من مقومات وفرص استثمارية واعدة.

وعقب الكلمة الافتتاحية التي قدمها الأستاذ نجيب السيهاتي، عضو مجلس إدارة غرفة الشرقية، استهل الأستاذ ريان قطب، الرئيس التنفيذي للوادي الصناعي بالمدينة الاقتصادية، عرضه بمحتوى مرئي تعريفي عن مدينة الملك عبدالله الاقتصادية وما توصلت إليه من تطورات واستقطاب للاستثمارات النوعية، تخلل ذلك شرحا تفصيلي عن الوادي الصناعي ومميزاته المختلفة من بنيته تحتية متقدمة ومرافق خدمات ونقل وشحن عالمية يرتبط بها.

وأوضح قطب في عرضه على المقومات الخمسة التي جذبت المستثمرين للوادي الصناعي وهي: أولا : موقع إستراتيجي لخدمة الأسواق المحلية والإقليمية والدولية. ثاني ا : جهة تنظيمية واحدة لكافة الخدمات والتسهيلات الحكومية من خلال هيئة المدن الاقتصادية. ثالث ا : وجود شبكة مواصلات متكاملة. رابع ا : حلول متنوعة للأراضي الصناعية، مصممة حسب الطلب ومكتملة الخدمات للتمليك أو التأجير. وخامس ا : الوادي الصناعي هو جزء من مدينة متكاملة، وبالتالي سيكون بمقدور المستثمرين في مدينة الملك عبدالله الاقتصادية الاستمتاع بمرافق شاملة ضمن بيئة تحقق التكاملية على المستويات السكنية والتجارية والصناعية والترفيهية.

كما تضمنت ورشة العمل، جلسة نقاش حول الدور المحوري الذي تلعبه هيئة المدن الاقتصادية باعتبارها الجهة التنظيمية لمدينة الملك عبدالله الاقتصادية، واطلع خلالها المشاركون على أحدث التطورات في ميناء الملك عبدالله المتصل مباشرة بالوادي الصناعي، ولاسيما أن الميناء يتميز بموقعه الإستيراتيجي الذي يسهل الوصول إلى الأسواق العالمية والإقليمية. وبالتالي كل هذه المقومات جعلت المدينة الاقتصادية تزخر بالفرص الاستثمارية الهامة التي تبحث عنها الشركات العاملة بالمنطقة الشرقية. ولهذا السبب جاء تنظيم ورشة العمل لكبار مسؤولي غرفة الشرقية الذين يتطلعون لاستكشاف فرص التوسع والنهوض بأعمالهم في السوق السعودي وما بعدها.

وأضاف قطب، قائلا :” نحن نرغب في رفع وعي مجتمع الصناعة و التجارة حول الوادي الصناعي، ولذلك تمكنا ولله الحمد من استقطاب 120 شركة محلية وإقليمية
وعالمية اختارت الوادي الصناعي ليكون مقرا رئيسيا صناعيا أو لوجستيا . وهناك العديد من الشركات الوطنية الرائدة التي استثمرت في الوادي الصناعي مثل مجموعة
العليان، وعبداللطيف جميل، والمراعي، ومجموعة الزاهد. ومن الشركات العالمية مثل: فايزر وسانوفي واربنودو، عمالقة صناعة الادوية، ومن عملائنا أيضا شركة
مارس، الفطيم، بترا، الكبير، روزين باور، توتال. ولأن الوادي الصناعي يشهد إقبالا متناميا ونموا متسارع ا ، نحن نعتزم إطلاق المرحلة الرابعة قريبا بإذن الله “.
ويجري في الوقت الحالي تطوير الوادي الصناعي بمدينة الملك عبدالله الاقتصادية عبر قطاعات صناعية رئيسية؛ هي: صناعة المنتجات الغذائية والسلع الاستهلاكية، صناعات الأدوية، والخدمات اللوجستية، صناعة مواد التغليف، وصناعة مواد البناء.