مدينة الملك عبدالله الاقتصادية، 21 نوفضمبر 2016 م

حصل الوادي الصناعي في مدينة الملك عبدالله الاقتصادية على جائزة كابيتال فاينانس كأفضل مشروع صناعي وخدمي متكامل لعام 2016 م. واستلم الجائزة الأستاذ ريان قطب، الرئيس التنفيذي للوادي الصناعي بالمدينة الاقتصادية، من قبل الإدارة التنفيذية لمجلة كابيتال فاينانس في هامبورج، بحضور سفير خادم الحرمين الشريفين لدى جمهورية ألمانيا الاتحادية الدكتور/ عواد بن صالح العواد.

وشملت معايير منح الجائزة التي أشارت لها لجنة تحكيم جائزة كابيتال فاينانس الدولية: جودة البنية التحتية للوادي الصناعي، والتخطيط الدقيق للوادي وفقا لرؤية جريئة وطموحة، وتصميمه بشكل مترابط ومتكامل مع المرافق المحيطة به والتي تضم ميناء الملك عبدالله والمناطق السكنية، ومركز الأعمال، ومحطة قطار الحرمين السريع، بجانب وجوده في واحد من أسرع مراكز الشحن والخدمات للوجستية نمواً في المنطقة، وفي قلب واحدة من المناطق الاقتصادية الأكثر ديناميكية في العالم، والتي تعتبر بوابة حيوية للأسواق سريعة النمو في منطقة البحر الأحمر، بالإضافة إلى تطبيق الوادي الصناعي لعدد من الإجراءات التي وفرت للشركات في الوادي الصناعي تنفيذ عمليات الاستيراد والتصدير بشكل سريع وسلس.

وقال الأستاذ فهد الرشيد، العضو المنتدب والرئيس التنفيذي لمدينة الملك عبدالله الاقتصادية: “إن حصول الوادي الصناعي على هذه الجائزة هو إنجاز متميز يؤكد تنافسية مدينة الملك عبدالله الاقتصادية والذي يعزز دورها كأحد الروافد الاقتصادية الهامة في رؤية المملكة 2030 ، وتعتبر المدينة الاقتصادية مثال حي على إمكانية نجاح الرؤية بإذن الله والتي تركز على تفعيل دور القطاع الخاص المحلي والأجنبي الذي يسهم – – في تحفيز المستثمرين على إقامة بعض المشاريع التنموية الكبرى في المملكة.”

فيما قال الرئيس التنفيذي للوادي الصناعي الأستاذ ريان قطب: “يأتي حصول الوادي الصناعي على جائزة كابيتال فاينانس بعد تميزه كمشروع سعودي بمواصفات عالمية، حيث أصبح الوادي مركزاً مزدهرٍاً للتصنيع والخدمات اللوجستية المتميزة، بجانب حصول المستثمرين في الوادي الصناعي على تسهيلات خبر صحفي كبيرة من ميناء الملك عبدالله، إضافة إلى تطوير المستودعات والمصانع الجاهزة للصناعات الخفيفة بنظام Plug &Play الذي يضمن السرعة وخفض التكلفة.”

منوهاً بالدعم الكبير المقدم من هيئة المدن الاقتصادية، والذي مكّن الشركات من اختصار الوقت الذي تستغرقه لتسجيل وتجهيز الأعمال وللبدء في إنجاز أعمالها، كاشفاً عن وجود خطة لتوفير خدمات جديدة ومميزة في الوادي الصناعي سيتم تنفيذها العام المقبل، تشمل إقامة منطقة للتجميع وإعادة التصدير، وتأسيس مجمعا للتكنولوجيا، وتطوير منطقة الغاز الطبيعي لخدمة الصناعات المعتمدة على الغاز.

يذكر أن مساحة الوادي الصناعي تبلغ نحو 55 كلم مربع، واستقطب حتى الآن أكثر من 120 شركة صناعية وطنية وعالمية تم توقيع عقود الاستثمار معها، بينها 25 شركة بدأت فعلياً مرحلة الإنتاج، إلى جانب 53 شركة بدأت في إنشاء مصانعها.