وقعت مدينة الملك عبدالله الاقتصادية عقداً مع شركة “قلف ستارت” لصناعة البتروكيماويات، ملاك العلامتين التجاريتين “نيوترون” و “شيلد”.

وقعت مدينة الملك عبدالله الاقتصادية عقداً مع شركة “قلف ستارت” لصناعة البتروكيماويات، ملاك العلامتين التجاريتين “نيوترون” و “شيلد”. لتأجير أرض في المرحلة الاول بالوادي الصناعي عل مساحة 15,677 متر مربع، بغرض بناء وتشغيل مصنع لزيوت وتشحيم المحركات. وتقرر أن يبدأ بناء المشروع قبل نهاية العام الحالي 2016 م، ويتوقع أن يخدم المصنع السوق السعودي ويصدر منتجاته عبر ميناء الملك عبدالله لعدد من الدول العربية وإفريقيا.

وبمناسبة توقيع العقد، أعرب الأستاذ فهد الرشيد، العضو المنتدب والرئيس التنفيذي لمدينة الملك عبدالله الاقتصادية، عن سعادته بهذه الإضافة النوعية لشركة “قلف ستارت”، حيث أنها من الشركات الرائدة في هذا المجال وتمتلك خبرات واسعة في حقل صناعات زيوت التشحيم. وعلق قائلاً:” أن التوسع في الصناعات الخفيفة يدعم رغبة المدينة الاقتصادية في أن تكون مركز تجمع لصناعات مختلفة ونوعية، وكذلك يدعم التوجه الإستراتيجي لديها في خلق بدائل صناعية تلبي تطلعات السوق المتجدد.”

من جانبه، أعرب المهندس صلاح محمد باشنفر، المدير العام لشركة قلف ستارت، عن سعادته بتوقيع العقد، قائلا :”نحن سعيدون بالانضمام لقائمة المستثمرين الصناعيين في الوادي الصناعي والذي جاء بعد دراسة للفرص الاستثمارية النوعية والمشاريع القائمة وحجم الانجازات التي تمت في المدينة الاقتصادية، حيث باتت هي الوجهة الأنسب للاستثمارات، وستستطيع قلف ستارت النمو والتطور بالوصول إل شريحة أكبر من المستهلكين من خلال الموقع الإستيراتيجي للمدينة، وارتباط الوادي الصناعي مباشرة بميناء الملك عبدالله، كذلك بشبكة الخطوط البرية والبحرية”.

وبدوره رحب الأستاذ ريان قطب، الرئيس التنفيذي للوادي الصناعي في مدينة الملك عبدالله الاقتصادية، بمنسوبي شركة قلف ستارت، وعلق قائلاً:” أن قلف ستارت ستستطيع الإستفادة من المزايا العديدة التي يحظ بها الوادي الصناعي والتي استطاع من خلالها استقطاب مجموعة من أهم الاستثمارات الوطنية والعالمية، مما جعله مركز اً هام اً للصناعة والخدمات اللوجستية”. مشيراً إل أن الوادي الصناعي نجح حت الآن في استقطاب 120 شركة صناعية وطنية وعالمية، ضمن القطاعات الستة التي يركز عليها الوادي الصناعي وهي، السلع الغذائية/الإستهلاكية، والأدوية، والخدمات اللوجستية، منتجات التغليف، ومواد البناء وقطاع المركبات.