لتلبية الطلب المتزايد والاستفادة من الإمكانيات المتكاملة في المدينة الاقتصادية

إنضمت مجموعة السنبلة، التي تمتلك مجموعة رائدة من العلامات التجارية على مستوى الشرق الأوسط مثل “السنبلة” و “عسل الشفاء” و “وليمة” و “ساري” وغيرها، إلى ركب الاستثمار في مدينة الملك عبدالله الاقتصادية بعد أن وقعت مؤخر ا مع إدارة المدينة عقد ا تتملك بموجبه الشركة أرض ا في المرحلة الثالثة من منطقة الوادي الصناعي بالمدينة، سيقام عليها مرافق تصنيعية ولوجيستية متكاملة.
وبهذه المناسبة أوضح الأستاذ/ سامر إبراهيم كردي، نائب رئيس مجلس الإدارة لمجموعة السنبلة، بأن اتجاه المجموعة بالاستثمار في مدينة الملك عبدالله الاقتصادية جاء بعد دراسة تعرفنا من خلالها على الإمكانيات الهائلة التي تضمها المدينة وتجعلها الخيار الأفضل لنا لتنفيذ خططنا التطويرية بين جنباتها لتلبية الطلب المتزايد على منتجات مجموعة السنبلة المتميزة التي تحظى بثقة وإقبال عملائنا الكرام. وأكد كردي بأن مدينة الملك عبدالله الاقتصادية هي نتاج رؤية حكومتنا الرشيدة، بما يوفر المناخ الاستثماري المناسب ويفتح أسواق ا جديدة للشباب والشركات الوطنية بما يعود بالنفع على الوطن. وأشاد كردي بالمرونة العالية والديناميكية الفعالة التي يتم من خلالها إدارة العمل داخل المدينة لتسهيل مهمة المستثمر وجعل العمل يسير بسلاسة ويسر.
من جهته أكد الأستاذ فهد الرشيد، العضو المنتدب والرئيس التنفيذي لمدينة الملك عبدالله الاقتصادية، أن انضمام مجموعة السنبلة والشركات الأخرى تأتي لتؤكد أن المدينة أصبحت الخيار الأنسب للاستثمارات الخارجية والمحلية، مما يعطي مؤشر ا إيجابي ا بأننا نمضي قدما نحو تحقيق أهدافنا وخططنا الإستراتيجية، والتي بدورها تعزز دور مجموعة السنبلة في دفع خططهم التوسعية.
وأضاف الرشيد قائلا : “لعل الجميع يلاحظ ارتفاع الإقبال على شراء وتمليك الأراضي في الوادي الصناعي، كونه المكان المميز للاستثمار والسكن. وبالتأكيد سنواصل توفير البيئة المناسبة للإبداع وتحقيق خطوات نمو متسارعة في ظل المقومات المتكاملة من بنية تحتية وموقع إستراتيجي يتميز بشبكة متكاملة من الطرق والمواصلات ومحطة قطار الحرمين السريع والميناء الأكبر والأحدث في المنطقة )ميناء الملك عبدالله(“.
فيما بين الأستاذ ريان قطب، الرئيس التنفيذي للوادي الصناعي بمدينة الملك عبدالله الاقتصادية، أن مجموعة السنبلة ستكون إضافة مهمة وكبيرة للاستثمارات الوطنية في المدينة الاقتصادية، باعتبارها من الأسماء التجارية التي نعول عليها كثيرا في استقطاب استثمارات نوعية تتناسب وطموحاتنا في رفد السوق المحلي والعالمي بمنتجات ذات جودة عالية. وأضاف بقوله: “السعودية تستحوذ على حوالي 60 % من الاستهلاك الغذائي و 75 % من حجم التصنيع الغذائي على مستوى منطقة الخليج، وبالتالي فمن الطبيعي أن يتحول الوادي الصناعي إلى وجهة رئيسية ونقطة إمداد متقدمة للخدمات اللوجستية والصناعات الغذائية لما يتمتع به من موقع إستراتيجي وربط لوجستي”. واختتم قطب حديثه قائلا :” الوادي الصناعي هو نقطة وصول إلى 250 مليون مستهلك في العالم العربي وشرق أفريقيا. وقد تمكنا بفضل الله من استقطاب أكثر من 100 شركة صناعية وطنية وعالمية، وتواجد مجموعة السنبلة معنا يكشف مدى الثقة التي اكتسبتها المدينة الاقتصادية، فالوادي الصناعي ما يزال يواصل تلبية الطلب المتزايد على تأجير وبيع الأراضي الصناعية في المرحلتين الثانية والثالثة بوتيرة متسارعة.”