الخدمات اللوجستية المتكاملة بالوادي الصناعي تستقطب أعرق شركات الغذاء في السعودية: قامت مدينة الملك عبدالله الاقتصادية بالتوقيع مع شركة ثلاجات عبدالله أبار وأولاده لتخصيص قطعة أرض لها في المرحلة الثالثة من الوادي الصناعي بالمدينة الاقتصادية. وتعتبر شركة ثلاجات عبدالله أبار أحد أعرق الشركات الرائدة في قطاع الأغذية والسلع الإستهلاكية في المملكة والتي كانت تعرف بإسم (شركة أبار وزيني) وقد استمرت في نهجها من خلال محافظتها على جودة منتجاتها منذ إنشائها في الأربعينات الميلادية.
وقد قام بتوقيع العقد كلاً من الأستاذ فهد الرشيد، العضو المنتدب والرئيس التنفيذي لمدينة الملك عبدالله الاقتصادية، والأستاذ عبدالكريم أبار، الرئيس التنفيذي لشركة ثلاجات عبدالله أبار وأولاده. وأعرب الرشيد عن سعادته بانضمام الشركة إلى قائمة كبار المستثمرين في المدينة الاقتصادية، مشيراً إلى أنها ستضيف بعداً اقتصادياً إلى التنوع الذي يتمتع به الوادي الصناعي كمركزاً رئيساً لكبريات الشركات ونقطة انطلاق في التوسع والتطور للمستثمرين.
وتضمن العقد تخصيص قطعة أرض تبلغ مساحتها 102,702 متر مربع، ليتم الإستفادة منها في إنشاء وتشغيل مركز توزيع متخصص في صناعة الأغذية وتعبئتها وتقديم خدمات لوجستية وتخزينية.
وأوضح الأستاذ الرشيد أن مدينة الملك عبدالله الاقتصادية أصبحت مركزاً رئيسياً جديداً للصناعة والخدمات اللوجستية. مشيراً إلى السمات المميزة للوادي الصناعي، بما في ذلك الاتصال المباشر مع ميناء الملك عبدالله الذي بدأ عملياته كاملة في شهر يناير 2014م، بالإضافة إلى مرافق النقل والخدمات اللوجستية الإستراتيجية التي تعزز بشكل ملحوظ القدرة التشغيلية للشركات العاملة بالوادي الصناعي.
بدوره أشاد الأستاذ عبدالكريم أبّار بهذه الخطوة الاستثمارية الهامة، معتبراً أنها فرصة واعدة مضمونة الثمار بإذن الله، وعلق قائلاً:” لدينا روابط قوية وثقة متبادلة مع مستهلكي منتجاتنا، ندعمها بالتزامنا بالحفاظ على جودة أصنافنا والحرص على المواصفات والمعايير العالمية”. مشيراً إلى أن الاستثمار في الوادي الصناعي بالمدينة الاقتصادية سيسهم مباشرة في دعم مسيرتنا والوصول إلى أكبر شريحة ممكنة من المستهلكين وكذلك الشركات الباحثة عن خدمات لوجستية متطورة داخل وخارج المملكة.
من جانبه، أكد الرئيس التنفيذي للوادي الصناعي بمدينة الملك عبدالله الاقتصادية الأستاذ ريان قطب، والذي حضر التوقيع:”تستحوذ السعودية على حوالي 60% من الإستهلاك الغذائي و75% من حجم التصنيع الغذائي على مستوى منطقة الخليج، وبالتالي فمن الطبيعي أن يتحول الوادي الصناعي إلى وجهة رئيسية ونقطة إمداد متقدمة للخدمات اللوجستية والصناعات الغذائية لما يتمتع به من موقع إستراتيجي وربط لوجستي. وهذا ما جعل القائمين في المدينة يتطلعون دائماً إلى استقطاب شركات رائدة محلياً وعالمياً تنضم إلى قافلة عملائنا.” مضيفاً:” شركة ثلاجات عبدالله أبار وأولاده من الشركات الوطنية الكبرى الرائدة في السوق السعودي، وستشكل إضافة هامة لقطاع الصناعات الغذائية واللوجستية بالوادي الصناعي، خصوصاً وأن المنتجات التي تقدمها متنوعة ولها مكانة خاصة لدى المستهلك السعودي على مر الأجيال”.
وتمتد مدينة الملك عبدالله الاقتصادية التي تقع إلى الشمال من مدينة جدة على مساحة 181 مليون متر مربع، وتحتضن: الأحياء الساحلية التي تقدم الحلول السكنية المتنوعة لمختلف مستويات الدخل، وميناء الملك عبدالله الذي يعد ليكون واحد من أكبر عشرة موانيء في العالم، وبوابة الحجاز التي تضم واحدة من محطات قطار الحرمين، إضافة إلى الوادي الصناعي الذي يقام على مساحة 55 مليون متر مربع والذي تمكن من جذب أكثر من 39 شركة وطنية وعالمية، 8 منها بدأت مرحلة الإنتاج، و23 بدؤا فعلياً في إنشاء مصانعهم.